الضرائب| تدعو أصحاب السناتر ومراكز الدروس الخصوصية لضرورة إنشاء ملف ضريبي

لإقتراب نهاية عام 2021، وجه رئيس مصلحة الضرائب المصرية  رضا عبد القادر، خطاب مشدد لجميع المدرسين الذين يمارسون نشاط مراكز الدروس الخصوصية بضرورة التوجه بسرعة إلى أماكن تواجد المقر الرئيسي لمأمورية الضرائب التابعة لنطاق عملهم  وسرعة إخطار المأمورية بذلك، سواء كان المدرس لديه ملف ضريبي قديم أو أن يقوم بفتح ملف ضريبي جديد، وشدد على الجميع بأنه لم تعد هناك فرصة أمامهم سوى شهر من الآن.

وأوضح رئيس مصلحة الضرائب إنه على جميع هذه المراكز ضرورة إخطار مأموريات الضرائب بنشاطها فى الدروس الخصوصية سواء كانت الدراسة فى جمعيات أو شققاً منزلية أو قاعات مخصصة أو عن طريق التدريس للطلاب عبر الوسائل الإلكترونية “أونلاين” أو غيرها من نشاط سواء كانت مملوكة أو مؤجرة.

وتابع عبد القادر أن على من يقوم بنشاط الدروس الخصوصية بالمأمورية تقديم إخطار  يتضمن جميع  البيانات الأساسية للممول أو الجمعية أو الشركة وغيرها التابع لها النشاط، ويكوم محدد فيها عنوان المركز الرئيسي للنشاط أو فروعه، والكيان القانوني التابع له، وكذلك لابد من تحديد  المساحات لهذا المركز وعدد القاعات الموجودة بداخله وسعة مقاعد كل قاعة، وكذلك تحديد  أسماء المدرسين والمتعاقدين داخل هذه القاعة أو السنتر وبياناتهم واسم الشهرة إن وجد.

وأكد فى حديثه بأن قيام من يمارس نشاط الدروس الخصوصية  بإخطار المأمورية عن نشاطه، وفتح ملف ضريبي له لا يعد سنداً قانونياً لتقنين أوضاع مراكز الدروس الخصوصية.

وشدد على جميع من يمارسون نشاط المراكز الخصوصية إذا لم يقوم بالتوجه إلى  مأمورية الضرائب التي يقع في نطاقها المقر الرئيسي للنشاط وإخطار المأمورية بنشاطه، سيعرض نفسه للمسألة القانونية، وستقوم المصلحة الضريبية  بتطبيق أحكام قانون الضريبة على الدخل رقم 91 لسنة 2005 تعديلاته، وكما يتم تطبيق عليه قانون الإجراءات الضريبية الموحد رقم 206 لسنة 2020.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *